مدرسة عبدالله بن المبارك لتحفيظ القرآن بالنقعة تحتفي بتخرج 12 مجاز بالسند وتكريم أوائل الحلقات

~النقعة – غيل باوزير/ خاص~

أقامت مدرسة عبدالله بن المبارك لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة النقعة بمديرية غيل باوزير مساء يوم الجمعة الموافق 3 /مايو/ 2019م الحفل التكريمي السنوي لتخرج 12 مجاز ومجازة بالسند المتصل إلى النبي صلى الله عليه. سلم، وتكريم أوائل الحلقات القرآنية.

بدأ الحفل الذي اقيم في مسجد جامع النقعة بايات من الذكر الحكيم تلاها الطالب محمد صلاح مسجدي ثم ختم الاجازة للمهندس الحافظ محمد سعيد بن قديم
بعد ذلك القى المهندس سعيد صالح بن فضل مدير مدرسة عبدالله بن المبارك لتحفيظ القرآن بالنقعة كلمة الاجازة للحافظ المجاز برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية

وأكد في كلمته أن مدرسة عبدالله بن المبارك لتحفيظ القرآن الكريم قد سمت بأهدافها ووضعت نصب عينها تحفيظ القرآن الكريم، وفتحت حلقتين بالاجازة بالسند المتصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم تابعة لمركز حضرموت للاقراء والدراسات القرانية.

وأضاف، أننا اليوم نحتفي بتخريج 12 مجازاً ومجازة، حيث يبلغ إجمالي مجازي المدرسة 18 مجازاً ومجازة، ونطمح بزيادة عدد حلقات الاجازة وتاهيل الطلاب لاخذ الاجازة بالقراءات السبع والعشر

وتابع، أنه سيهل علينا رمضان الذي سيكون فيه بإذن العديد من الأنشطة منها المسابقات القرآنية والثقافية، وافطار الصائم، وتوزيع المنشورات الدعوية، وهدايا العيد، وإقامة الدورات القرآنية، والمراكز الصيفية.

كما دعا لدعم مدرسة عبدالله بن المبارك لتحفيظ القرآن الكريم بالنقعة والتشجيع والدفع بالطلاب لهذه الحلقات.

وفي ختام كلمته شكر الله، ثم لفاعل الخير الذي يدعم أنشطة المدرسة، وكل من سعى وساهم، ومشرف مركز الاقراء الشيخ محمد ابوبكر باوزير في دعم حلقات الاجازة، والمشايخ والشخصيات الذين حضروا الحفل، والمدرسين الذين بذلوا من أجل تعليم وتحفيظ الطلاب، والحضور الكريم.

وأعبر الشيخ محمد أبوبكر باوزير شيخ القراءات العشر الصغرى والكبرى عن سعادته لمثل هذه اللحظات التي يجتمع فيها على مادة القرآن في بيت الله، يستمع لتلاوات عطره، فإنها نعمة تفتقدها بعض المناطق.

وقال إن اشراف الأمة هم أهل القرآن، وأرفع الناس من شغلوا أنفسهم على كتاب الله تلاوة وحفظاً ودراسة ومحبةً، وكذلك الداعمين يعتبروا من العاملين للقرآن وحافظ القرآن له منزلة عالية في المجتمع.

وتابع أن حافظ القرآن عليه التزامات، وعليه أن يكون مميزاً في معاملاته وأخلاقه، وله ما ليس لغيره، وإنه من أسعد اللحظات أن نحضر ختم للاجازة بالسند للنبي صلى الله عليه وسلم، وأن مدارس تحفيظ القرآن الكريم أولى الأعمال للدعم وصرف الزكوات والتشجيع والمؤازرة.

وفي ختام الحفل تم تكريم المجازين وأولياء أمور المجازات بالسند المتصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وتكريم أوائل الحلقات القرآنية.

حضر الحفل الأستاذ سعيد محمد بن فضل عاقل منطقة النقعة، والشيخ محمد أبوبكر باوزير، والشيخ مبارك البريكي، والشيخ عبدالرحمن محمد بلفقيه باوزير، والأستاذ عمر عبيد العصرني مشرف مدرسة عبدالله بن المبارك بالنقعة، وعدد غفير من أبناء منطقة النقعة .

الجدير بالذكر أن مدرسة عبدالله بن المبارك لتحفيظ القرآن بالنقعة أقامت محاضرة للشيخ مبارك البريكي بعد صلاة المغرب في مسجد جامع النقعة. كما شهد بعد صلاة العصر ختم الحافظات المجازات بالسند المتصل لرسول الله، بحضور جمع غفير من نساء المنطقة.

Share

قد تعجب أيضا ب...

عفوا- التعليقات مقفلة

إعلانات