معهد ابن سيناء الطبي والمعاناة مستمرة

تتزايد المعاناة ويطفح الكيل لدى الطلاب وتتوالى الرسائل والمطالب ولكن لا تجد لها آذان صاغية ، حيث أن معهد ابن سينا يتبع القطاع الخاص ويحصل كل ذلك التجاهل من قبل الإدارة فيا ترى ماالذي يحصل في القطاع الحكومي ؟؟؟
إنقطاع للتيار الكهربائي لمدة ساعات ومع قدوم فصل الصيف وإزدحام القاعات بالطلاب وحرارة المبناء لا يوجد الى اليوم مولد طاقة كهربائية ،
والى جانب ذلك عدم توفير المواد الكيميائية داخل المختبر ، ورسوم الدراسة تدفع بالدولار !!!!
العجب كل العجب مما يحصل ، و قد تم الاتفاق على أن طريقة دفع الرسوم ستتم على أقساط عدة ولكن فجأة إنقلب السحر على الساحر وأصبحوا يطالبون بدفع الرسوم على قسطين ، ألا تلمس الإدارة الواقع الذي تمر به البلاد وتعيشه عوام الناس ؟ تمر البلاد بأزمة تلو الأخرى وحرب بكافة الطرق والوسائل .
إذن الرسالة موجة الى إدارة المعهد وعليها أن تعلم أولا : أن الدراسة والتعليم يحتاج الى جو وبيئة ملائمة ومهيئة لذلك حتى يشعر الطالب بالراحة التامة ويستوعب مايتعلمه ، وثانيا : طالما أن المعهد كونه من القطاعات الخاصة ويتم استلام رسوم دراسي من قبل الطلاب فما الذي يمنعكم من عدم توفير الاحتياجات الضرورية والمستلزمات المختبرية ؟؟؟
فأتمنى أن تلقى الرسالة آذان صاغية تشعر بتلك المعاناة التي يعاني منها الطلاب .
أخيكم ع / أحمد مبارك بن هدبول

Share

قد تعجب أيضا ب...

عفوا- التعليقات مقفلة

إعلانات