أخبار أهالي الغيل

مهرجانا الألفة و المحبة بمنطقة الصداع

احتفلت كعادتها منطقة الصداع بغيل باوزير مساء يوم الخميس الموافق 29 / 12 / 2016 م 30 / ربيع الاول / 1438 هـ بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى السلام .
شهدت منطقة الصداع مهرجانا الألفة و المحبة فرائحيا مهيبا يفوق الوصف حيث تجملت شوارع ومداخل بلافتات الدينية التي تمجد الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم جاب السوق و ساحة المسجد لمنطقة الصداع وانطلق موكب الزف من ساحة الوادي امام بيت المقام الشيخ عمر بن مبارك بادباه رحمه الله تعالى وصولا إلى ساحة السوق جانب مسجد جامع بالصداع بعد صلاة العشاء وشارك فيه الطلاب الدارسين بالأربطة الاسلامية رباط الروضة بالمكلا و رباط الغيل باوزير و رباط الريان يتقدمهم أبناء الصداع من مشايخ ودعاه من ابناء المنطقة الصداع وطلاب حلقات مسجد أبي بكر الصديق رضي الله عنه ( جامع الصداع ) وشارك ابناء المنطقه بعدد من العديد من الرقصات الشعبية متنوعه ثراتيه و لعبة العدة .
وتنوعت الالوان الفرائحية في الموكب من قبل المشاركين فالاطفال حملوا شعارات في حب رسول الله يتقدمون الصفوف وحاملين الأعلام الاسلامية والرايات وايضا بالدفوف والطبول مع إنشاد المواخذ والمدائح التراثية في حب رسول الله
ومما تميز به هذا الموكب تمثيل احد المشاركين بشخصية رجل الكبير في السن حيث يعبر عن فرحته يقوم بتوزيع الشكولاتة على الاطفال.
. وفي حفل المهرجان الألفة والمحبة الذي ينظمه الحلقات المسجد تحت اشراف فضيلة الشيخ / عمر سعيد بادباه حفظه الله المهرجان الألفة والمحبة تحت شعار “الأسوة الحسنة “
بدأت فقرات المهرجان بآيات من الذكر الحكيم تلاوة الطالب/ جهاد صبري زيدان وكان في تقديم فقرات هذه الأمسية الاستاذ / صادق علي بادباه و بعدها أنشودة ترحيبية نالت استحسان الحاضرين و قد تخلل المهرجان فقرات مجموعة إنشادية من طلاب الحلقات المسجد الجامع بالصداع طالما تألقت وأبدعت في ميادين الإنشادي و بعدها وأبريت / إلى متى ؟ و هو من تأليف الاستاذ عبدالحكيم سعيد العفاري كانه مشهد معبرا عن حال الامة الاسلامية في عصرنا هذا . و حضر الحفل المهرجان الألفة و المحبة مدير مكتب الأوقاف والإرشاد بالمديرية المحامي / عبدالله باضريس وكوكبة من العلماء والدعاة وجمع غفير من المواطنين.
وكانت فعاليات المناسبة قد بدأت بقراءة السيرة النبوية الشريفة بمسجد الجامع بالصداع بعد صلاة المغرب مباشر بجموع الحاضرين و امتلاء المسجد بالذاكرين الله و العاشقين لرسوله الكريم وروحانيه العطرة . الجميل ذكره أن نجاح هذا المهرجان كان من أسبابه تكاتف الأيادي والتعاون بين كافة طوائف الإخوان في منطقة الصداع وبمختلف الأعمار فكل قدم ما أمكنه من جهد وطاقة ودعم معنوي ومادي وهذا شيء أثلج القلب خصوصا وأن المناسبة التي نحن بصددها أغلى وأرقى وشيء قليل يقدم للنبي صلى الله عليه وسلم في ذكرى ميلاده وتذكيرا لشباب الأمة بهديه وأحواله وكريم أخلاقه حتى يكون رسول الله حاضر معنا أينما كنا
أن هذا الحفل تم بثّه مباشرة بالصوت والصورة على القناة المشرفة داخل منطقة الصداع مما يسر المتابعة لفقراته لجماهير غفيرة خلف شاشات التلفاز عبر هذه القناة المذكورة جزاء الله الجميع خير الجزاء وأسعدهم بخيرات الدنيا والآخرة

Share

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق