أخبار أهالي الغيل

إفتتاح معرض صور شهداء الجنوب والإمارات في ملحمة التحرير بمدينة الغيل

عين العرب /خاص

تزامنا مع ذكرى الجلاء ال ٣٠ من نوفمبر ووفاء لذكرى يوم الشهيد غيل باوزير تكرم شهداء الجنوب والإمارات في معرض صور احتضنه المركز الثقافي (المدرسة الوسطى) بمنطقة غيل باوزير بمحافظة حضرموت حيث حضر الإفتتاح ● انور محمد باعشر – عضو الجمعية الوطنية ● صابر صالح بامقنع مدير الادارة المالية بالمجلس الانتقالي محافظة حضرموت ● عمر علي بن خبران عضو القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي محافظة حضرموت مقرر المجلس ● صالح الكسادي رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي بالديس الشرقية والوفد المرافق له ● سالم علي بامخرمة مدير ادارة الشباب بالقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي محافظة حضرموت ● عبدالرحمن محمد الحوري منسق الفعالية ومسؤل لجنة النظام وعدد من الشخصيات الاجتماعية والأمنية والعسكرية. ويحتوي المعرض صور شهداء دولة الإمارات العربية المتحدة و صور شهداء الجنوب وصور قمع المتظاهرين من قِبل الأمن المركزي و ايضاً احتوى على صور من إجتماعات الحراك و صور لمصابي ملحمة التحرير يجسدهذا المعرض حكاية ثورة شعب الجنوب الطاهرة وما رافقها من تضحيات وتحديات وبطولات جدير أن تُخط بماء الذهب ويسطرها التاريخ في أنصع صورة حيث اختلطت الدماء بالدماء في ساحات الوغى ومنازل الأبطال و يهدف هذا المعرض لتخليد شهداء الجنوب و شهداء الإمارات وتذكير القيادات الجنوبية بالداخل والخارج بأن هؤلاء الشهداء من المقاومة الجنوبية و شهداء الإمارات سقطوا من أجل تحرير واستقلال الجنوب إنسانا وأرضا ،و أن المعرض هو رسالة للقيادات الجنوبية بالداخل والخارج إن عليهم احترام هذه التضحيات التي قدمها هؤلاء الشهداء . وايضاً فإن هذا المعرض بمثابة منبر تُوجه من خلاله رسالة للعالم بأننا موجودين على الأرض ولن نحيد عن هدفنا المتمثل بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة هذا وقد شهد المعرض إقبال غير عادي من قبل الزوار وتفاعل الزوار مع المعرض بإلقاء العديد من القصائد الشعرية حيث ألقت الطفله شهد لطفي الحوري قصيدة إهداء لدولة الإمارات العربية المتحدة كعربون محبة ووفاء لأبناءها الشهداء و تغنوا بالأغاني الثورية حيث رقصت فرقة (فرقة شباب الغيل)على أنغام اغنية بلادي يابلادي ولو جارت علي بلادي ومهما طالت الغربة خير لي من بلاد الناس

Share

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق